كلامي معاكم/مع نفسي


-كنت مفروض أبقى في القاهرة النهاردة، وأنا من أول الأسبوع حاطة أمل وبقول هسمع مزيكا حلوة وأقضي وقت ظريف برة الروتين، قام في الآخر الحكاية اتلغت.. بس مش زعلانة أوي، خدت اليوم أجازة ومأنتخة شوية.

-بفكر في الناس اللي خرجوا من حياتي، وكنت زعلانة ومتألمة وفاكرة إن المشكلة عندي، فيطلع بقى ايه.. إن ربنا خرج دول ودخّل ناس أحسن بكتيــــــــــــر، وهما كتير فعلا.. نعمة
:)

-كنت بقوله مش فاهمة، قالي الرخاوي كنا نقوله كدة يقول.. "يعني هي الحاجات اللي فاهمها أكتر من الحاجات اللي مش فاهمها في الحياة، جت على دي، يا سيدي حطها على بقية الحاجات اللي مش فاهمها" على رأيك!

-في الفيلم كان بيسأله" امتى آخر مرة اتكلمت فيها بجد مع حد من غير ما يبص على موبايله وهو بيكلمك، عن حاجة مش سياسة ومش فنانين ومش رياضة ومش إشاعات، حاجة مهمة.. حاجة خاصة وشخصية؟"

فكرت في إجابة السؤال.. لقيت إنه لسة من خمس ساعات مثلا، وبعدين افتكرت.. لأ ده كمان من ساعتين، كم أنا محظوظة
:)

-"
To love is to care, to recognize the essential humanity of the other person, to have an active regard for that person`s development" to pray for him/her.
خبطتني في أحد الصباحات البايخة، قلت أخبطكم بيها في الروقان .

-الناس اللي مرتاحين وعايشين في ملكوت الطيبة والصفاء طول الوقت دول مفتعلين، مابصدقش.. فين لخبطة الإنسان وكفره وبعده وانكساره وألمه؟ أنا بحب الملخبطيــــــــــــن المتقلبين.. البني آدمين.

-أخويا الصغير اللي ما بيحلمش حلم إن جالي عريس، وماما عاجبها الحلم طبعا لدرجة إنها بتسأله كان كويس ولا لأ :
D

-أغسطس بدأ، ورمضان انتصف.. ولسة قدامي انتظار، ومازلت مش فاهمة حاجة، بس هنحطها على جنب دلوقتي.


نسمع؟

2 comments:

Sara said...

جو من التفاؤل في التدوينة مغطى ببضع غيوم مقلقة :)

جميلة جدًا

و أكتر جزء عجبني :

-في الفيلم كان بيسأله" امتى آخر مرة اتكلمت فيها بجد مع حد من غير ما يبص على موبايله وهو بيكلمك، عن حاجة مش سياسة ومش فنانين ومش رياضة ومش إشاعات، حاجة مهمة.. حاجة خاصة وشخصية؟"


ممم تصدقي محصلتش من زمان ؟!
أصلا بصة الموبايل دي لا غنى عنها للبعض :D XD

P.S : لاحظت إن المقطوعة فيها جزء من المقدمة بتاعت برنامج القاهرة اليوم .. مش عارفة هي لسه موجودة و لا لسه.. بس جميلة جدًا :)


بالتوفيق

تحيتي :*

donkejota said...

أيوا كده انتي فين من زمان :)