أيام.. وأيام




أمسية كروية.. فازت مصر على الجزائر لتحيي أملًا كان مفقودًا بالوصول إلى كأس العالم، لكن عقلي وسط ذلك الزخم اتخذ زاوية أخرى كعادته، لا أعرف لماذا قلت في سري: تحيا الثورة الجزائرية! تلك الثورة التي قربتني منها أحلام مستغانمي وقد أخرجت روحًا أخرى للثورات.. تتخفى بكلام رومانسي هو في الأصل غزل وطني.


 أغمضت عينيّ فجاءتني لحظة فاغمة عشتها منذ شهور.. حين اقتربت بنا الحافلة من السد العالي وقال مهندسنا المرافق: " هنا، في محطة توليد الكهرباء.. المكان الوحيد في مصر الذي يحمل اسميّ عبد الناصر والسادات معًا"، خبرت بعدها فرحًا غريبًا عني، كنت أسجل بعينيّ سماءً كالكون وسعًا ومياه نيلية بكر ومولدات عملاقة مع وجه أسمر بشوش صادق الفخر. وأخذتني ذاكرتي إلى لحظة حبستها في صورة رفعت فيها ذراعيّ عاليًا تحيطني السماء الممسوسة بشمس الجنوب الربيعية، لحظة حرية أطلقت فيها طيور روحي من مكمنها ورأيت بخيالي زمنًا لم أعشه.


 حين رأيت الفرحة والصخب الكروي حضرني دفء ذلك الشعور كمدفأة في ليالي البرد، تساءلت عن كنه الشعور بفرحة انتصار حقيقية، كيف كان الشعور حين انتهى بناء السد؟؟ حين ربحنا الحرب؟؟حين أممنا القناة؟؟


 أنا ابنة زمن السلم الملون والحقيقة المغدورة، أهفو إلى لحظة بطيئة في زمن الأبيض والأسود لأظفر بمداد صفاءٍ يكفي عمرًا رماديًا.

4 comments:

Davinci said...

"أنا ابنة زمن السلم الملون والحقيقة المغدورة، أهفو إلى لحظة بطيئة في زمن الأبيض والأسود لأظفر بمداد صفاءٍ يكفي عمرًا رماديًا."
يا للروعة!

على جنب:
احنا بس قررنا نفرح.. عن عمد!

محمد النقيب said...

مش عارف أقول أكتر من آااه ..

جميلة اوي التدوينة دي يا رنا .
بعيدًا عن اسم ناصر اللي بيخلي جسمي يقشعر .
بتوصفي حاجات مرت بيا بالظبط ..
احنا جيل ملناش رمز , ملناش هدف , مجرد احنا وبنحاول في وسط الرمادي الكتير اللي حوالينا اننا نخلق هوية لينا ..

جميلة بجد يا رنا .

Ibrahimsamir said...

دراسة ماجستير تتناول المدونات المصرية
بعد التحية،اسف للخروج عن مضمون التدوينة فى التعليق أنا اسمى إبراهيم سمير أعمل صحفى بمجلة الإذاعة والتليفزيون وأقوم بعمل رسالة ماجستير تحت عنوان "استخدامات الشباب المصرى للمدونات ومنتديات النقاش الإلكترونى على الإنترنت.. دراسة مسحية" وكما يظهر من عنوان الدراسة أنها تتعلق بالمدونات المصرية والتى ينشئها مدونون مصريون ولقد اخترت المدونة الخاصة بكم لتكون من ضمن المدونات التى يتم تضمينها بالدراسة ليتم دراستها وهناك جزء بالدراسة يتعلق بالقائم بالاتصال وهم المدونون المصريون ولذلك قمت بتصميم استبيان للتعرف على أنماط ودوافع استخدام المدونون المصريون لمدوناتهم واتمنى ملئ استمارة الاستبيان المرفقة مع الرسالة وهى الجزء الأهم بالدراسة واتمنى المساعدة فى دقة الإجابة للأسئلة حرصاً على دقة النتائج. والاستبيان يتكون من مجموعة من الأسئلة المتعددة الاختيارات يقوم المدون باختيار الإجابة الصحيحة وهناك أسئلة يمكن اختيار أكثر من إجابة وهى الأسئلة التى يرفق بها عبارة (يمكن اختيار أكثر من بديل) وهناك أسئلة يمكن أن تضيف الإجابة التى تراها من وجهة نظرك. وبعد الإجابة على الاسئلة تضغط على ايكونة submit.
ولقد ارسلت لك على الايميل الخاص بك الاستبيان ولكن لم يصلى الرد ارجو أن تدخل على الرابط الخاص بالاستبيان وتجيب عليه وهذا هو الرابط
http://spreadsheets.google.com/viewform?formkey=dHFZMENoU194OGpza0RzRUpaeXRWV1E6MA
ولك منى وافر التحية
إبراهيم سمير
صحفى بمجلة الإذاعة والتليفزيون
تليفونى 0128460141
ibrahimsamir@hotmail.com

Rana said...

مش عارفة ليه خطر في بالي دلوقتي أقول إن الصورة الأولى من تصويري.

أنا فعلًا كنت قدام محطة الكهربا في السد العالي وصورت الصورة دي.